علاج اللثة

علاج اللثة

علاج اللثة

امراض اللثة: هي الامراض الالتهابية التي تؤثر على اللثة وأنسجة العظام التي تدعم الأسنان. الأمراض المتعلقة بعظمة اللثة والفك مسؤولة عن فقدان الأسنان عند البالغين. وتستجيب أمراض اللثة بسهولة ونجاح للعلاج عند تشخيصها مبكراً أمراض اللثة الرئيسية هي:

التهاب اللثة (Gingivitis): هذه هي بداية مرض اللثة. الاعراض: نزيف في اللثة واحمرار وتورم. التهاب اللثة قد لا يسبب الكثير من الانزعاج. وعادة ما يحس الشخص بحساسية والم خفيف أثناء تنظيف الأسنان بالفرشاة وخاصة في المناطق النازفة. إذا لم يعالج المرض، فإنه يتطور إلى مرحلة متقدمة كالتهاب دَوَاعم السِّنّ، مسبباً ضرراً للثة والأسنان التي تدعم الأسنان.

التهاب دواعم السن (Periodontitis): إنها مرحلة أكثر تقدما من أمراض اللثة. يحدث تلف العظام السنخية مع الأنسجة الأخرى التي تدعم الأسنان ولذلك تحدث جيوب لثوية بين السن واللثة. في هذا الجيب، تبدأ البكتيريا بالنمو بسرعة وهي اماكن لا يمكن تنظيفها. الأعراض: مع تطور المرض، تبدأ الأسنان بالاهتزاز الى درجة تضطر فيها للخلع والإنفصال بكل السهولة. وقد يحصل سائل التهابي بين الأسنان واللثة وتورم خطير في اللثة. في الواقع ، يمكن للمريض أن يرى أن أسنانه تبتعد عن بعضها البعض مع مرور الوقت لأن هناك قابلية الحركة على المستوى الخلوي في العظم السنخي. هناك رائحة سيئة وكريهة باستمرار.

لماذا يحدث مرض اللثة؟

عندما لا يتم تنظيف الأسنان بشكل صحيح، تنتج مخلفات الطعام المتراكمة عليها وبينها البكتيريا. تسمى هذه الهياكل  الصفائح البكتيرية وهي المسؤولة عن تسوس الأسنان والتهاب اللثة. وفي الوقت نفسه، فإنها تنتج أحجار الأسنان مع تأثير اللعاب. إذا لم تتم إزالة اللويحة بشكل فعال من الأسنان، فإنها تصبح بنية صلبة تسمى حجر الأسنان. تسبب البكتيريا الموجودة في البلاك والأسنان تدمير في اللثة. إذا ترك المرض دون علاج ، قد تهتز الأسنان في نهاية المطاف تضطر إلى خلعها.

 

كيف يتم منع أمراض اللثة؟

  • تنظيف صحيح وفعال بفرشاة الاسنان
  • ينبغي استخدام خيوط الاسنان قبل فرشاة الاسنان كل مساء (او بفرشاة الواجهة).
  • مراقبة طبيب الأسنان كل 6 أشهر

 

ما هو علاج أمراض اللثة؟

حتى لو كان لديك الرعاية المثالية لأسنانك، في بعض الأحيان يمكن أن يكون لديك أمراض اللثة لأسباب وراثية. الخطوة الاول للشفاء هو تنظيف حجارة الاسنان من قبل طبيب اسنان جيد ويتولى المريض بعدها العناية بنظافة اسنانه. في بعض الحالات الأكثر تقدمًا، يضطر الطبيب لازالة الطبقات المتراكمة على الاسنان بكاملها بإجراء يسمى '' الكشط '' يتم من خلاله إزالة البكتيريا والمهيجات التي تسبب الالتهاب في اللثة. بشكل عام، هذا العلاج يكفي لتكييف اللثة مع السن وتدمير الجيب المحتوي على البكتيريا. في معظم الحالات في الفترة المبكرة من مرض اللثة ، تعتبر الرعاية اليومية الفعالة بالفم كافية لعلاج ناجح، يليها تنظيف التاج السني وإزالة الترسبات وسطح جذر ناعم.

يشمل العلاج الجراحي الحالات الأكثر تقدمًا وعلى رأسها زراعة العظام في المناطق التي ينقصها العظام الكافية للعمليات الاخرى. وهكذا، يمكن تكوين العظام الجديدة الا ان هذه التكوينات ل تجد المستوى القديم من العظام. عمليات زراعة العظام تتطلب غرز خياطة.